اختبار الحساسية

  • Home
  • اختبار الحساسية
Pagetitleicon

تفاصيل الحزمة الشاملة

إقامة 5 نجوم

فرصة الإقامة في فندق 5 نجوم في أجمل جزء من إسطنبول.

خدمات النقل

خلال هذه العملية، ستكون سيارات النقل الخاصة بنا معك في طريقك إلى الفندق والعيادة والمستشفى.

مستشفى

ستشعر وكأنك في بيتك في مستشفانا الذي يتوافق مع المعايير الدولية.

أطباء حساسية متخصصون

احصل على الخدمة من الأطباء الخبراء في مجالاتهم.

لماذا يجب عليك إختيارنا؟

تأسست CURExplore في عام 2022، وهي مزود خدمة يجمع الضيوف من الخارج من خلال طاقم طبي ومترجمين يمكنهم التحدث بلغتهم الخاصة.

CURExplore، التي تنظم المرضى الدوليين من جميع أنحاء العالم، معظمهم من أوروبا إلى تركيا، هي شركة وسيطة للسياحة الصحية مقرها في إسطنبول وهي عضو في TURSAB (رابطة وكالات السفر التركية) برمز 14076 ولديها وزارة الصحة. الاعتماد الاكاديمي.

استشارة مجانية لمدة 30 دقيقة.

بعد الاستشارة المجانية عبر الإنترنت، نحدد احتياجاتك ونخطط لعمليتك مجانًا.

لا توجد تكاليف مفاجئة

لن نفرض عليك أي رسوم إضافية.

جميع الحزم الشاملة

إقامة 5 نجوم، النقل، رعاية ما بعد الجراحة في الفندق، مترجم، جميع العمليات معك

املأ النموذج واحصل على عرض أسعار مخصص

    بريد إلكتروني

    bilgi@curexplore.com

    عنوان

    Küçükbakkalköy mah. Merdivenköy Yolu cad. No:12/1 Ataşehir / İstanbul

    نموذج الاتصال

      الأسئلة المتداولة حول اختبارات الحساسية

      الحساسية هي حالة تتجاوز فيها استجابة جسمنا تجاه بعض المواد. عادةً ما يقوم جهاز المناعة لدينا، الذي يتفاعل مع مواد عادةً ما تكون غير ضارة مثل حبوب اللقاح، قشور الحيوانات الأليفة، أو بعض الأطعمة، كأنها شيء ضار. في هذه الحالة، قد نواجه أعراضًا مثل العطس، الحكة، احمرار الجلد. الحساسية هي واحدة من أكثر الحالات الصحية المزمنة شيوعًا في العالم. علاج الحساسية يتضمن عادةً تجنب التعرض للمسببات الحساسية، استخدام أدوية مثل مضادات الهيستامين وأحيانًا اللقاحات الوقائية. يمكن استنشاق المواد المثيرة للحساسية، تناولها، أو دخولها عبر الجلد. الحساسية الموسمية، بعض أنواع الربو والشرى هي أمثلة شائعة على الاستجابات الحساسية المرتبطة بأجسام مضادة تسمى الغلوبولين المناعي E (IgE). كل جسم مضاد IgE يمكن أن يكون محددًا للغاية ويتفاعل مع حبوب اللقاح المعينة وغيرها من المواد المثيرة للحساسية.

      اختبار الحساسية هو اختبار تشخيصي يستخدمه المتخصصون في الرعاية الصحية لتحديد الحساسيات. يساعد في تحديد المواد المحددة أو المثيرات التي تسبب الاستجابة الحساسية في جسمك. عادةً ما يقوم أخصائي الحساسية بإعطائك هذه المواد بكميات محكومة ويراقبك لملاحظة التأثيرات.

      عندما نتحدث عن اختبارات الحساسية، نقصد في الواقع الطرق المختلفة التي يستخدمها الأطباء لمعرفة المواد التي نتفاعل معها. من خلال هذه الاختبارات، يمكننا تحديد الأشياء التي تسبب نوبات العطس أو الاحمرار في بشرتنا. إليك بعض اختبارات الحساسية الشائعة وكيفية إجرائها بإيجاز:

       

      اختبار الجلد: كما يوحي الاسم، يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق لمسات خفيفة على الجلد. يضع الطبيب قطرات صغيرة من المواد المثيرة للحساسية على ذراعك أو ظهرك ثم يستخدم إبرة رفيعة جدًا لعمل "بريك" خفيف على هذه القطرات. إذا كان لدينا حساسية تجاه شيء ما، يمكن أن يتحول الجلد إلى اللون الأحمر ويتورم. عادةً ما تظهر نتائج هذا الاختبار خلال 20-30 دقيقة.

       

      اختبار البقعة: يستخدم هذا الاختبار عادةً لتحديد الحساسيات التلامسية. يتم لصق يامات صغيرة مليئة بالمواد المثيرة للحساسية على الجلد وتترك لبضعة أيام. بعد ذلك، يزيل الطبيب اليامات ويفحص أي رد فعل للجلد.

       

      اختبار الجلد الداخلي: هو طريقة تفضل للحساسيات التي لم تظهر استجابة في اختبار الجلد. في هذه الحالة، يتم إعطاء المواد المثيرة للحساسية عن طريق حقن صغيرة جدًا في الجلد. يستخدم عادةً للحساسية تجاه لسعات الحشرات.

       

      اختبارات الدم: في هذه الاختبارات، يتم فحص دمنا في المختبر بحثًا عن الأجسام المضادة المسببة للحساسية. بذلك، يمكن قياس حساسيتنا تجاه العديد من المواد المختلفة. هذه الطريقة توفر لنا رؤية أوسع نطاقًا من اختبارات الجلد.

       

      اختبار التحفيز الفموي للحساسية: لتحديد حساسية الأطعمة بدقة، نتناول الأطعمة المشتبه بها ببطء وتحت السيطرة، لنرى كيف يتفاعل جسمنا. هذا الاختبار يمكن أن يكون خطيرًا بعض الشيء، لذا يجب إجراؤه تحت إشراف طبي.

       

      النظام الغذائي الاستبعادي: إذا شعرنا بتوعك بعد تناول طعام معين، نستبعده من نظامنا الغذائي لفترة ثم نعيده مرة أخرى لرؤية كيف يتفاعل جسمنا.

       

      يقرر الطبيب الطريقة التي سيتم استخدامها بناءً على شدة ونوع الأعراض الحساسية لدينا. بالطبع، الأدوية التي نستخدمها قبل الاختبارات وحالتنا الصحية تعتبر مهمة لأنها يمكن أن تؤثر على النتائج. في كل الأحوال، من المفيد لصحتك إقامة حوار صريح مع طبيبك ومشاركة المعلومات الضرورية قبل الخضوع لاختبار الحساسية.

      أحيانًا قد يظهر جسمنا ردود فعل مختلفة تجاه بعض المواد، أليس كذلك؟ لذا يتم إجراء اختبارات الحساسية الجلدية لفهم سبب هذه الردود. في هذه الاختبارات، تُطبق المواد التي قد تسبب الحساسية على الجلد لمراقبة كيفية استجابة الجلد لهذه المواد.

       

      هناك نوعان رئيسيان من هذه الاختبارات: الأول هو "اختبار الوخز"، الذي يتم عن طريق إحداث وخز خفيف في الجلد. عادةً ما يتم إجراء هذا الاختبار على الجزء الداخلي من الذراع. يضع الطبيب قطرات من المواد المسببة للحساسية على بشرتك ثم يقوم بوخز الجلد بلطف. إذا كان لديك حساسية، فقد تظهر ردود فعل مثل الاحمرار، التورم، أو الحكة في هذا المكان.

       

      النوع الثاني هو "اختبار الرقعة". يُستخدم هذا الاختبار بشكل أساسي لتحديد ما إذا كانت لدينا حساسية تجاه المواد التي تلامس جلدنا. في هذا الاختبار، توضع المواد المسببة للحساسية داخل رقع صغيرة، وتُلصق هذه الرقع على ظهرك. تبقى الرقع على الجلد لعدة أيام. بعد ذلك، يقوم الطبيب بإزالة الرقع وفحص الجلد لأي رد فعل.

      كلا الاختبارين يساعدان في تحديد المواد التي نحن عليها حساسية. إذا كان لدينا رد فعل تحسسي، يمكن للطبيب وضع خطة علاجية أو اتخاذ تدابير وقائية. عادةً ما يتم إجراء هذه الاختبارات من قبل متخصصين في الحساسية ونتائجها يمكن أن تكون مهمة جدًا.

      أحيانًا يظهر جسمنا ردود فعل مختلفة تجاه بعض الأشياء ونفكر "هل لدي حساسية؟". في هذه الحالة يأتي اختبار الحساسية من الدم. يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة دم لمعرفة ما إذا كان لديك حساسية. الشيء الرئيسي الذي يتم فحصه في هذا الاختبار هو الأجسام المضادة IgE في دمك. IgE هو نوع من الأجسام المضادة تلعب دورًا مهمًا في ردود الفعل التحسسية. إذا كان لديك مستوى عالٍ من IgE في دمك لمادة معينة، فهذا يعني أن لديك حساسية تجاه تلك المادة. بمعنى آخر، يمكنك معرفة الأشياء التي لديك حساسية تجاهها من خلال اختبار الدم.

      أفضل جزء هو أنه لا حاجة لوضع أي شيء على جلدك أو وخزه لهذا الاختبار. خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين لديهم بشرة حساسة أو الذين قد يتفاعلون مع اختبارات الجلد، يمكن أن يكون هذا الاختبار بديلًا رائعًا. ولكن تذكر، ارتفاع مستويات IgE لا يعني دائمًا أعراض حساسية. قد يكون لدى بعض الأشخاص مستويات عالية ولكن لا تظهر عليهم أعراض تحسسية. لذلك، يقوم طبيبك بتقييم نتائج الاختبار بالتزامن مع تاريخك الطبي والأعراض التي تعاني منها.

      أولاً، قبل البدء في اختبار الحساسية، يجري الطبيب مقابلة أولية معك. خلال هذا اللقاء، يسألك الطبيب عن أعراض الحساسية التي تعاني منها، تاريخك الصحي، وما إذا كان هناك تاريخ للحساسية في عائلتك. هذه المعلومات مهمة لتحديد أي نوع من اختبارات الحساسية يناسبك.

       

      الاختبارات التشخيصية للحساسية:

       

      توجد عادة نوعان من الاختبارات التشخيصية للحساسية: اختبار الجلد للحساسية واختبار الدم للحساسية.

       

      اختبار الجلد للحساسية: في هذا الاختبار، يطبق الطبيب مجموعة متنوعة من المواد (المواد المثيرة للحساسية) على جلدك. واحد من أكثر الطرق شيوعًا هو "اختبار الوخز"، حيث يتم وضع المواد المثيرة للحساسية على جلدك ثم يتم خدش أو وخز الجلد برفق ليدخل المواد المثيرة للحساسية تحت الجلد. إذا كان لديك رد فعل تحسسي، فقد تظهر أعراض مثل الاحمرار، التورم، أو الحكة في المنطقة التي تم فيها إجراء الاختبار. هذا الاختبار عادة ما يتم على الذراع ويمكن رؤية النتائج على الفور.

      طريقة أخرى هي "اختبار اللصقة"، والذي يستخدم بشكل خاص لتشخيص الحساسية الجلدية. في هذا الاختبار، تُلصق المواد المثيرة للحساسية على جلدك على شكل لصاقات وتبقى هناك لعدة أيام. بعد هذه الفترة، يفحص الطبيب جلدك للتحقق من وجود أي رد فعل.

       

      اختبار الدم للحساسية: في هذا الاختبار، يتم أخذ عينة من الدم لتحديد ردود الفعل التحسسية. يتم فحص مستويات الأجسام المضادة IgE في دمك لاختبار حساسيتك تجاه مواد مثيرة للحساسية مختلفة. هذا الاختبار يُفضل بشكل خاص في الحالات التي لا تكون فيها اختبارات الجلد مناسبة.

      كلا الاختبارين يساعدانك في تحديد المواد التي تكون لديك حساسية تجاهها. بناءً على نتائج الاختبار، يمكن لطبيبك أن يوصي بأفضل طريقة علاج وطرق الوقاية من الحساسية لك. اختبارات الحساسية عادة ما تكون إجراءات سريعة وبسيطة، لكن من المهم 

      أن يتم إجراؤها بواسطة طبيب متخصص لتفسير النتائج بشكل صحيح.

      عندما يتعلق الأمر باختبار الحساسية الجلدي، فإن هذا الاختبار عادة ما يسبب إزعاجًا طفيفًا فقط. في اختبار الوخز، يتم لمس جلدك برفق أو خدشه بشكل خفيف. يمكن اعتبار ذلك مشابهًا لتطبيق ضغط خفيف على الجلد. يصف معظم الناس هذا بأنه يشعر بوخز خفيف أو حكة. لكن بشكل عام، لا يُعتبر هذا إجراءً مؤلمًا بقدر ما هو مزعج.

      أما في اختبار اللصقة، فلا يوجد عادة أي إحساس بالألم أو الإزعاج لأن هذا الاختبار لا يتضمن وخز أو خدش الجلد. يتم إجراء اختبار اللصقة عن طريق ترك اللصقات المحتوية على المواد المثيرة للحساسية على جلدك لفترة من الزمن. بالنسبة لاختبار الدم للحساسية، يعتمد ما إذا كان هذا الاختبار مؤلمًا أم لا على مدى الإزعاج الذي قد تشعر به أثناء سحب الدم. يُستخدم إبرة لسحب الدم وهذا قد يسبب إحساسًا خفيفًا بالألم أو الإزعاج لدى بعض الأشخاص. ومع ذلك، فإن هذا الإحساس عادة ما يكون قصير الأمد ومقبولًا لدى الكثيرين. بشكل عام، لا تسبب اختبارات الحساسية الألم ويعتبرها الكثيرون إجراءات مقبولة ومحتملة.

      تُجرى اختبارات الحساسية في مستشفيات خاصة، مستشفيات حكومية، عيادات خاصة، مستشفيات الجامعات أو في أقسام الحساسية والمناعة السريرية للمؤسسات الصحية.

      İstanbul Allergy – Nişantaşı

      İstanbul Allergy – Bakırköy

      İstanbul Allergy – Ataşehir