اختبار الحساسية الجزيئية

  • Home
  • اختبار الحساسية الجزيئية
Pagetitleicon

تفاصيل الحزمة الشاملة

إقامة 5 نجوم

فرصة الإقامة في فندق 5 نجوم في أجمل جزء من إسطنبول.

خدمات النقل

خلال هذه العملية، ستكون سيارات النقل الخاصة بنا معك في طريقك إلى الفندق والعيادة والمستشفى.

مستشفى

ستشعر وكأنك في بيتك في مستشفانا الذي يتوافق مع المعايير الدولية.

أطباء حساسية متخصصون

احصل على الخدمة من الأطباء الخبراء في مجالاتهم.

لماذا يجب عليك إختيارنا؟

تأسست CURExplore في عام 2022، وهي مزود خدمة يجمع الضيوف من الخارج من خلال طاقم طبي ومترجمين يمكنهم التحدث بلغتهم الخاصة.

CURExplore، التي تنظم المرضى الدوليين من جميع أنحاء العالم، معظمهم من أوروبا إلى تركيا، هي شركة وسيطة للسياحة الصحية مقرها في إسطنبول وهي عضو في TURSAB (رابطة وكالات السفر التركية) برمز 14076 ولديها وزارة الصحة. الاعتماد الاكاديمي.

استشارة مجانية لمدة 30 دقيقة.

بعد الاستشارة المجانية عبر الإنترنت، نحدد احتياجاتك ونخطط لعمليتك مجانًا.

لا توجد تكاليف مفاجئة

لن نفرض عليك أي رسوم إضافية.

جميع الحزم الشاملة

إقامة 5 نجوم، النقل، رعاية ما بعد الجراحة في الفندق، مترجم، جميع العمليات معك

املأ النموذج واحصل على عرض أسعار مخصص

    بريد إلكتروني

    bilgi@curexplore.com

    عنوان

    Küçükbakkalköy mah. Merdivenköy Yolu cad. No:12/1 Ataşehir / İstanbul

    نموذج الاتصال

      الأسئلة المتداولة حول اختبار الحساسية الجزيئية

      اختبار الحساسية الجزيئي هو أسلوب تشخيص الحساسية الذي برز في السنوات الأخيرة ويتميز بقدرته على تحليل أدق التفاصيل للمواد المسببة للحساسية. على عكس اختبارات الحساسية التقليدية، يتعمق هذا الاختبار في تحليل المكونات البروتينية الفردية للمواد المسببة للحساسية. يمكن للأطباء من خلال الاختبار الجزيئي تحديد الجزء الذي يستجيب له جسمك بالضبط في مادة مسببة للحساسية معينة، مما يساعد على تحديد مصدر الحساسية بشكل أكثر دقة.

       

      الاختبار الجزيئي مثالي بشكل خاص للأشخاص الذين لا يحصلون على نتائج واضحة من اختبارات الحساسية القياسية أو لديهم حساسية تجاه عدة مواد مسببة للحساسية. كما يُستخدم أيضًا لفهم أي المواد المسببة للحساسية تسبب مشاكل حقيقية عند النظر في شدة وتكرار ردود الفعل التحسسية لديك. يتم إجراء الاختبار بأخذ عينة دم وتظهر النتائج أنواع الأجسام المضادة التي ينتجها جسمك استجابةً لمكونات محددة للمواد المسببة للحساسية.

       

      يوفر اختبار الحساسية الجزيئي نهجًا شخصيًا في علاج وإدارة الحساسية. يمكن لطبيبك، بناءً على نتائج الاختبار، فهم ليس فقط نوع حساسيتك ولكن أيضًا شدة ردود الفعل التحسسية لديك. وهذا يساعد على تطوير خطة علاج أكثر فعالية.

       

      اختبار الحساسية الجزيئي هو طريقة رائعة لفهم حساسيتك بشكل أفضل والتعامل معها وفقًا لذلك. إذا كنت ترغب في الحصول على نتائج واضحة بشأن حساسيتك، يمكنك التفكير في إجراء اختبار الحساسية الجزيئي. قد تكون الحساسيات مزعجة في بعض الأحيان، ولكن من الممكن التغلب عليها بالتشخيص والعلاج المناسبين.

      اختبارات الحساسية الجزيئية قادرة على تحديد العديد من أنواع الحساسيات المختلفة، والأكثر إثارة للاهتمام هو تركيزها على البروتينات المحددة للمواد المسببة للحساسية. على عكس اختبارات الحساسية التقليدية، توفر هذه الاختبارات فهمًا أعمق للحساسية. من بين الحساسيات التي يمكن تشخيصها باستخدام اختبار الحساسية الجزيئي، تعد حساسية الطلع من أهم الحساسيات التي يمكن تحديدها. يمكننا تحديد الحساسية تجاه أنواع مختلفة من طلع الزهور والأشجار بدقة. يفيد هذا الاختبار بشكل كبير في حالات مثل التهاب الأنف التحسسي أو حمى القش.

       

      اختبارات الحساسية الجزيئية رائعة أيضًا في تشخيص حساسية الطعام. على سبيل المثال، إذا كان شخص ما لديه حساسية تجاه الفستق، يمكن للاختبار الجزيئي تحديد ما إذا كان يتفاعل مع البروتينات المحددة للفستق. يمكنه أيضًا تحديد الأطعمة التي تظهر ردود فعل متقاطعة. إذا كان شخص ما لديه حساسية تجاه نوع معين من الفاكهة، يمكن للاختبار الجزيئي تحديد ما إذا كانت لديه حساسية تجاه فواكه أخرى ذات بروتينات مماثلة. كما يمكن تشخيص الحساسيات تجاه لسعات الحشرات، مثل النحل أو الدبابير، باستخدام اختبارات الحساسية الجزيئية. يوفر هذا النوع من الاختبارات طريقة شاملة ومفصلة لفهم الحساسيات تجاه مجموعة متنوعة من المواد المسببة للحساسية.

      يتم استخدام اختبارات الحساسية الجزيئية لتحديد المواد المسببة للحساسية الخاصة والتي تكون سببًا في ردود الفعل التحسسية. يختلف هذا النوع من الاختبارات عن اختبارات الحساسية التقليدية من خلال توفيره لملف تفصيلي أعمق للمواد المسببة للحساسية، مما يساعد على توجيه العلاج بشكل أكثر تحديدًا.

       

      يوصى عادةً باستخدام اختبار الحساسية الجزيئي للأشخاص الذين يعانون من أعراض الحساسية الواضحة. على سبيل المثال، إذا كنت تظهر استجابة مستمرة للمواد المسببة للحساسية الشائعة مثل طلع الأشجار، أو الغبار المنزلي، أو قشرة الحيوانات الأليفة، فقد يوصي طبيبك بهذا الاختبار. كما يفيد أيضًا للأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه أطعمة معينة أو الذين يعانون من حالات الحساسية الجلدية المزمنة مثل الإكزيما. من خلال هذا الاختبار، يصبح من الممكن فهم الأسباب الدقيقة للحساسية وتطوير خطة علاجية ملائمة.

      الاختبارات الجزيئية للحساسية تركز على تحديد الحساسية تجاه أنواع مختلفة من حبوب اللقاح، مثل حبوب لقاح الأعشاب، الأشجار والأعشاب الضارة. يتم تحليل البروتينات الخاصة لهذه الأنواع من حبوب اللقاح لفهم أي نوع من حبوب اللقاح يسبب الحساسية. كذلك يتم فحص الحساسية تجاه الأطعمة مثل الفستق، البندق، الحليب، البيض، والسمك على المستوى الجزيئي. يمكن تحديد البروتينات الخاصة لهذه الأطعمة وتقييم مخاطر الاستجابات التفاعلية.

       

      بروتينات المواد المسببة للحساسية الموجودة في قشور الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب، وفي اللعاب والشعر أيضاً تخضع للتحليل في اختبارات الحساسية الجزيئية. كما يمكن استخدام هذه الاختبارات لفهم الاستجابات التحسسية تجاه لدغات الحشرات، مثل لدغات النحل أو الدبابير. تحديد البروتينات الخاصة في سموم هذه الحشرات مهم جداً. حشرات المنزل والعفن هي من المواد المسببة للحساسية الشائعة التي يتم فحصها في اختبارات الحساسية الجزيئية. توفر هذه الاختبارات فهماً أعمق وأكثر تفصيلاً للمواد المسببة للحساسية، مما يعد خطوة كبيرة في إدارة الحساسية.

      أولاً، يتم أخذ عينة دم لإجراء اختبار الحساسية الجزيئي. تعتبر هذه العملية مشابهة لاختبار الدم القياسي. في المختبر، يتم تعريض عينة الدم لمجموعة متنوعة من المواد المسببة للحساسية، من حبوب اللقاح إلى قشور الحيوانات الأليفة وبروتينات الطعام المختلفة. الهدف هو رؤية كيف تتفاعل الأجسام المضادة في دمك مع هذه المواد المسببة للحساسية. إذا أظهرت الأجسام المضادة في دمك استجابة عالية تجاه مادة مسببة للحساسية معينة، فهذا يشير إلى أنك قد تكون حساسًا تجاه تلك المادة.

       

      جمال هذا الاختبار هو أنه يوفر فهمًا أعمق وأكثر تفصيلاً لحساسيتك. أي أنه لا يقتصر فقط على إخبارك بأنك "نعم، أنت مصاب بالحساسية" ولكن يحدد أيضًا الأجسام المضادة التي تتفاعل معها وحتى تلك التي قد تسبب استجابات تحسسية أكثر خطورة. مع هذه المعلومات، يمكن لطبيبك تطوير خطة علاج خاصة بك.

       

      كما هو الحال مع أي إجراء طبي، يجب أن يتم إجراء اختبار الحساسية الجزيئي من قبل متخصص صحي محترف. بدلاً من محاولة القيام بهذا الاختبار بنفسك، من الأفضل استشارة أخصائي الحساسية. هذا ليس فقط أكثر أمانًا لصحتك ولكن أيضًا لضمان دقة النتائج.

      İstanbul Allergy – Nişantaşı

      İstanbul Allergy – Bakırköy

      İstanbul Allergy – Ataşehir